شبكة الأزهار الشاملة | لذة اخري لتصفح الانترنت
 

الحديث الحادي والأربعون
الحديث الحادي والأربعون

عن أبي محمد عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه ما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم -لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعاُ لما جئت به- حديث صحيح رويناه في كتاب الحجة بإسناد صحيح .

*الشرح:
قوله- لا يؤمن- أي لايؤمن الإيمان الكامل , وليس المراد نفي الإيمان بالكلية وقوله -حتى يكون هواه -أي : ميله وإرادته وقوله - تبعاُلما جئت به -أي : لما جاء به من الشرع فلا يلتفت إلى غيره , قال المؤلف :حديث صحيح رويناه في كتاب الحجة بإسناد صحيح .

*في الحديث فوائد منها :أن الإيمان قد ينفى عن من قصر في بعض واجبه فق قوله -لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعاُ لما جئت به-وهذا موقوف علىما ورد به الشرع , فليس للإنسان أن ينفي الإيمان عن الشخص بمجرد أنه رآه على معصية حتى يثبت بذلك دليل شرعي .

*ومن فوائد هذا الحديث : وجوب الانقياد لما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم .

*ومن فوائده: أن يجب تخلي الإنسان عن هواه المخالف لشريعة الله .

*ومن فوائده:أن الإيمان يزيد وينقص كما هو مذهب أهل السنةوالجماعة .